فيديو

    ممثلون تجاهلتهم الفضائيات :اللوبيات تتحكّم في «الكاستينغ»... والدراما التونسية لم تتجاوز التجريب

    توفيق الغربي
    أدفع ثمن مواقفي السياسية

    عبد اللطيف خيرالدين
    هناك من نصحني بتقديم رشوة للظهور

    تستعد الفضائيات التونسية بداية من الأسبوع القادم لبث المسلسلات التي تم انتاجها خصيصا لشهر رمضان الذي يحقّق أعلى نسبة مشاهدة في كامل العالم العربي .

    هذه المسلسلات والاعمال الهزلية الموزعة بين قنوات نسمة وحنبعل والحوار التونسي والتاسعة والوطنية الاولى والثانية وعلى كثرتها قياسا الى معدل الأنتاج في التسعينات لم يجد فيها عدد كبير من الممثلين أي دور ولا حضور !
    هذا الغياب له أسباب عديدة فهناك من الممثلين من يدفض مبدئيا المشاركة في الكاستينغ باعتبار ان المخرج يفترض أنه يعرف الممثلين المحترفين من هؤلاء الأسعد بن عبدالله الذي كان أخر ظهور له في رباعية فتاة الگيوسك لنورالدين الورغي وكان بن عبدالله شارك في اعمال ناجحة في التسعينات مثل سفينة رحيم ويا زهرة وعنبر الليل وغيرها ومن هؤلاء ايضا فرحات الجديد الذي كان نجما في الثمانينات بل كان اصغر نجوم الشاشة التونسية زمن سلسلة افهمني وحكايات العروي ومنهم كذلك جمال العروي الذي عرفناه في امواج ورسالة حب وغير ذلك من الأعمال التلفزيونية ومنهم أيضا منصف الأزعر وغيرهم.

    الأقصاء
    هذا الغياب يشمل عددا كبيرا من الممثلين مثل عبد العزيز المحرزي منجي بن حفصية وريم عبروق وتوفيق الغربي وعبد اللطيف خير الدين وعيسى حراث الذي سيكون له ظهور شرفي ونورالدين العياري ومحمد البلطي ونزيهة يوسف وغيرهم وأغلب الذين تم تغييبهم من الممثلين الذين يعيشون من المسرح والتمثيل فقط
    توفيق الغربي قال لـ«الشروق» أنه يدفع ثمن مواقفه السياسية وهناك «لوبي» يمنع حضوره في المسلسلات والفضائيات بشكل عام لكنه غير منزعج لأنه أختار الوطن ولن يصمت مهما كان الثمن وأكد الغربي أن الدّعم الوحيد الذي وجده كان من ادارة المسرح والوكالة الوطنية للتبغ .
    أما عبد اللطيف خير الدين فقال للشروق أنه مغيّب عن التلفزة منذ خمس سنوات وحتى الأعمال التي شارك فيها خلال هذه السنوات لحساب شركات خاصة لم تبث ولم يحصل على مستحقاته عنها.
    واضاف خيرالدين ان هناك لوبيات تتحكّم في سوق الانتاج وكشف خيرالدين أن أحدهم نصحه بأن يقدّم خدمات بمعنى رشوة وأشياء أخرى وأكد عبداللطيف الذي كان من نجوم التسعينات أنه غير مستعد لتقديم أي تنازل مقابل الظهور التلفزي.

    غياب الشفافية
    رغم أن كل مخرج حر في اختيار الممثلين حسب رؤيته الدرامية وطبيعة السيناريو الا أن سوق الانتاج في تونس محكومة بـ»المجموعات» حتى لا نقول «اللوبيات» لهذا السبب لم يجد عدد من الممثلين أي موقع بل حتى المخرجين الذين صنعوا مجد الدراما التونسية تمت احالتهم على البطالة كحمادي عرافة وعبد القادر الجربي ومنصف الكاتب ونعيم بن رحومة فالدراما التونسية لم تنجح في صنع التراكم الضروري لذلك مازالت رغم سنواتها الطويلة في طور التجريب والمحلية على عكس الدراما السورية مثلا التي مازالت فاعلة رغم الحرب.

    عن الشروق

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.