فيديو

    اعلانات و روابط مفيدة

     


     

    ministere-24268.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

    medradio.jpg

     clic_ici_vert.jpg

    c_sncf_logo.jpg

    t4.jpg

    ag43-tunisair.jpg

    tunis7.jpg

    images.jpg

    Mosaique_fm_logo.png

    cap.png

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-nationale-tunisienne.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    1.jpg

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

    SOCODEQ.jpg

    fr_logo_pagesjaunes.png 

     

     select_plant2.jpg

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    "الله ينصر سيدنا":بارقة أمل لاستعادة ريادة المسرح التونسي

     تبرز هذه الصائفة مسرحية «الله ينصر سيدنا» كبارقة أمل لاستعادة المسرح التونسي الريادة كفعل ابداعي جاد ينتصر للقضايا الانسانية الحارقة وينسج من شعاع التاريخ مواقف وأحداثا تبحث في الحرية والإخلاص للوطن ولقيمه ومثله العليا.

    «الله ينصر سيدنا» عمل مسرحي استثنائي في مضمونه ومريديه والمشاركين فيه... هذا الحدث الذي احتضنه في عرض أول مهرجان الحمامات الدولي... تلاه عرض ثان جعلت منه ابداعا خاصا أعاد للعملية الابداعية المسرحية التونسية ألقها وتوهجها وريادتها.. حمل في داخله ذكريات الأعمال الكلاسيكية الكبرى حفلت بها المدوّنة المسرحية التونسية.
    لا غرابة ان ترتقي «الله ينصر سيدنا» حيث التفرّد الابداعي لاعتبارات عديدة يمكن تحديدها في النقاط التالية:
    ـ إن مؤلف «الله ينصر سيدنا» هو الكاتب الكبير عزالدين المدني، أحد الرواد في التأليف المسرحي على المستويين الوطني والعربي، رجل مؤسس ومؤثر في العملية المسرحية التونسية بانتاجات ذات نفس تاريخي فيها بحث وتجديد واستشراف للمستقبل وقراءة مريحة الى حدّ الجرح في الواقع المعاصر... ثم إن عزالدين المدني المؤمن بأن الفعل قبل الكلام دائما... كتب «الله ينصر سيدنا» منذ 20 سنة وكأنه يستشرف الواقع التونسي الآن انطلاقا من الاعتماد على أعظم حدث سياسي ثم في تونس خلال منتصف القرن التاسع عشر وهو المعروف بـ عهد الأمان»... لقد حافظ في هذا النص عزالدين المدني على نهجه في الانتصار لتونس وللفكر التنويري والتحديثي فيها. من خلال مواقف المصلحين الذين اجتهدوا في تحريره وإصداره وحث المشير الثاني محمد باشا باي صاحب المملكة التونسية على قبوله والعمل به لجعل هذا «العهد» التونسيين مواطنين لا رعايا ذوي حقوق وواجبات كالحريات السياسية والشخصية وكالإخلاص للوطن ولقيمه ومثله والذود عنه.
    ـ الضلع الثاني في هذا العمل هو المخرج القدير عبد الغني بن طارة الذي تزخر مسيرته المسرحية بعطاء ابداعي غزير ومتنوع في مضامينه تتمثل في ما يفوق الـ50 عملا مسرحيا أشرف على اخراجها في تونس والمملكة العربية السعودية دون ان ننسى مشاركته في تأسيس عديد الجمعيات والفرق المسرحية التونسية ومساهمته الايجابية في تركيز قسم الدراما بإذاعة المنستير وهو ما جعل منه مخرجا وممثلا شاملا ومنظرا للفعل المسرحي بمحاضرات ومداخلات ومؤلفات أثرى بها المكتبة المسرحية العربية.
    عبد الغني بن طارة وجد في «الله ينصر سيدنا» نصّا ابداعيا مثقلا بالمضامين. في أول لقاء له مع الكاتب الكبير عزالدين المدني... فكان ان وظف خبرته وثقافته المسرحية الواسعة لتحويل هذا النص الى عمل فرجوي ممتع وهو عبارة عن لوحات متناسقة متكاملة تكتب الاحداث بواقعية بعيدا عن الخطابات الحماسية المباشرة... لوحات تبعث على التفكير والتمحيص والتحليل بكل هدوء وهي الرسالة النبيلة للفن المسرحي بدرجة أولى وقد كان لوقت غير بعيد المسرح التونسي رائدا في هذا التوجه..
    فهل كان علينا انتظار «الله ينصر سيدنا» حتى يستعيد المسرح التونسي ألقه وريادته التي فقدها؟

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.