فيديو

    اعلانات و روابط مفيدة

     

    http://www.elanouarmarket.com.tn/


     

    ministere-24268.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

    medradio.jpg

     clic_ici_vert.jpg

    c_sncf_logo.jpg

    t4.jpg

    ag43-tunisair.jpg

    tunis7.jpg

    images.jpg

    Mosaique_fm_logo.png

    cap.png

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-nationale-tunisienne.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    1.jpg

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

    SOCODEQ.jpg

    fr_logo_pagesjaunes.png 

     

     select_plant2.jpg

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    مسرحية «أولا تكون» لأنور الشعافي :شكسبير ... برؤية تجريبية

    بعد غياب خمس سنوات عن الركح عاد المسرحي أنور الشعافي بعمل جديد من انتاج المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بمدنين وعن نصوص لشكسبير اقتبسها بوكثير دومة.
    شكسبير المسرحي الأكثر شهرة والأكثر إغراءا للمسرحيين في العالم بالمغامرة الفنية غاب طويلا عن المسرح التونسي فمسرحيات شكسبير يبقى التعامل معها دائما محفوفا بالمخاطر النقدية المثيرة للجدل لكن أنور الشعافي ولعلّه الأول الذي يقوم بها اختار ان يقدم مسرحية اقتبسها عن أربعة أعمال لشكسبير وهي اعماله الاشهر تقريبا من التراجيديات الكلاسيكية في الادب العالمي .
    عطيل التي كتبت في 1603 والملك لير التي كتبت بين 1603 و1606 وهملت ( 1600-1602) وقبلهم روميو وجولييت التي يرجح انها كتبت بين 1593 و1596 ، هذه الأعمال كانت منطلق هذا العمل المخبري الذي قدمه أنور الشعافي مساء السبت الماضي في افتتاح الدورة العشرين للمهرجان الوطني لمسرح التجريب بمدنين بحضور جمهور غصّت به القاعة .
    جمالية
    أنور الشعافي في هذه المسرحية التي اعتمد فيها نصا باللغة العربية الفصحى كان مليئا بالشعرية التي أجاد الممثلون في إنشادها فبدأ العرض وكأنه عرض شعري زادته السينوغرافيا التي قطع فيها الشعافي مع البنية التقليدية للعرض المسرحي اذ ان اداء الممثلين والفعل المسرحي كان عموديا وليس افقيا وقد اظهر الممثلون قدرة عجيبة على تسلق الحبال واستعمال تقنيات السيرك وعلى مدى ساعة تحول الركح الى سيرك فني وواضح ان الممثلين خضعوا لتدريب طويل حتى يتقنوا لعبة التسلق ( التشعبيط بالتعبير الشعبي ) فتصبح الفرجة من الأسفل الى الأعلى وقد نجح الشعافي في اعتماد تقنيات السيرك .
    المسرحية لا تنطبق عليها البنية التقليدية للحكاية فلا توجد وحدة لا في الزمان ولا في المكان ولا في الفعل المسرحي وهذا جوهر التجريب المغامرة الفنية التي اختارها انور منذ بداياته في أواخر الثمانينات فجاءت مسرحيته رحلة بين شخصيات شكسبير التي تراوح بين انفعالات الحب والقسوة والخيانة من كوريدليا في الملك لير الى روميو وقصة عشقه لجولييت الى اوفيليا هملت الى ياغو حامل الراية وعطيل وديدمونة وقصص الحب والخيانة والعنصرية .
    معالجة حديثة لأعمال كلاسيكية
    اختار أنور الشعافي معالجة الأعمال الكلاسيكية لشكسبير معالجة حديثة اكدت تميز تجربته وفرادتها في المشهد المسرحي وهو بهذا العمل الجديد يراكم تجربته التي يخوضها بصبر وجدية فقد كان أول من استعمل تقنية الممثل عن بعد كما كان أول من استعمل تقنية الميم وهاهو يخوض تجربة السيرك في المسرح بنجاح ويطوع الاعمال الشكسبيرية الكلاسيكية الى تقنيات المسرح الحديث .
    أولا تكون ستكون عملا مثيرا للجدل في المقاربة الجمالية التي اختارها أنور الشعافي وفي تعامله التجريبي مع أعمال كلاسيكية تحظى بالكثير من القداسة ، مرة أخرى يؤكد أنور الشعافي شغفه بالتجريب كمنحى جمالي .

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.