فيديو

    اعلانات و روابط مفيدة

     

    http://www.elanouarmarket.com.tn/


     

    ministere-24268.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

    medradio.jpg

     clic_ici_vert.jpg

    c_sncf_logo.jpg

    t4.jpg

    ag43-tunisair.jpg

    tunis7.jpg

    images.jpg

    Mosaique_fm_logo.png

    cap.png

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-nationale-tunisienne.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    1.jpg

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

    SOCODEQ.jpg

    fr_logo_pagesjaunes.png 

     

     select_plant2.jpg

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    1976:«الغفران» في الحمامات أول لقاء إبداعي بين عز الدين المدني والطيب الصديقي

    13 سبتمبر 2015  .نذر حياته للتعريف بالمسرح المغربي سواء في أوروبا أو الوطن العربي، كان هاجسه الأكبر منح الفن الرابع المغربي هويته وخصوصيته التراثية دون الاستغناء عن روح العصر إنه المسرحي الكبير الطيب الصديقي.

    هذا المبدع الذي طالما ارتبطت رحلته وتفاعلت مع الموروث العربي من جهة والموروث الشعبي من جهة ثانية وهي استمالة واضحة نحو التزامه الحقيقي بمشاكل مجتمعه أو بالقضية التي أراد لها أن تعلن عبر توظيفاته المسرحية في الكثير من العروض التي قدمها داخل وخارج المغرب.
    أول لقاء مع عز الدين المدني
    شهدت سنة 1976 لقاء إبداعيا استثنائيا بين المخرج المغربي الطيب الصديقي والكاتب المسرحي الكبير عز الدين المدني من خلال عمل مسرحي «الغفران» عن «رسالة الغفران» لأبي العلاء المعرّي.
    نصّ إبداعي جمع العملاقين المتيمين بالتراث ولا غرابة القول في هذا المجال أن الكاتب عز الدين المدني قد وجد ضالته في التراث الذي يراه ليس ماضيا فقط بل هو ماض وحاضر ومستقبل هذا من حيث الزمن أما من حيث المضمون فإن عز الدين المدني يرى في التراث مجموعة من المواقف والاشكال والقيم والأحداث الموجودة في نسق منطقي له منطلقاته الخاصة وعلى مستوى اخر فالتراث هو الحضارة.. هو الثقافة، هو المأثورات الشعبية، هو تصوّرات ورؤى الناس.
    في «الغفران» لجأ عز الدين المدني الى ما يعرف بالسرد الاسنادي وهي عبارة عن معارضة حداثية أو ما بعد حداثية مقابلة لـ«رسالة الغفران» هي قراءة جديدة نقدا وحوارا وكتابة من أجل إعادة بنائه من جديد وذلك لفهم الحاضر وقراءة تاريخية معاصرة قائمة على التغيير والتثوير والنقد العميق.
    الغفران... في الحمامات
    تفنّن الطيب الصديقي في إعداد صياغة درامية ركحية لهذا النص الإبداعي المثقل بالإيحاءات والاشارات والنقد اللاذع ليقدم عملا مسرحيا فكريا عميقا التقاه جمهور مهرجان الحمامات الدولي في احدى ليالي صيف 1976.. كان لقاء مثل حجر الأساس لعلاقة إبداعية استثنائية بين المغربي الطيب الصديقي والتونسي عز الدين المدني.. ولا بدّ هنا من الاشارة الى أن الطيب الصديقي سبق له أن قدم في 1971 مسرحية «مقامات بديع الزمان الهمذاني» التي أاثرت جدلا واسعا عندما عرضت في مهرجان دمشق المسرحي 1972 على قاعدتين أساسيتين.
    الأولى تتعلق بالنص الأدبي «مقامات بديع الزمان الهمذاني المستمدة من قصص بديع الزمان والثانية تتعلق بالفنون الاحتفالية والفرجوية وهو ما جعل هذه المسرحية في نظر النقاد أكثر الأعمال المسرحية اقترابا من الأصالة العربية حيث استفادت من إمكانيات المسرح المعاصر في تقنياته ومن امكانات التراث العربي في أصوله.
    أما بالنسبة الى عز الدين المدني فإن مسرحية «رحلة الحلاج» سنة 1973 تعتبر واحدة من النصوص التراثية التي أكدت نهج المدني في التأليف المسرحي الذي امتد على طول عقود طويلة التقى فيها بالعديد من فطاحل الإبداع المسرحي العربي الطيب الصديقي واحد منهم وكان ذلك سنة 1976 كما سبقت الإشارة الى ذلك.

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.