فيديو

    اعلانات و روابط مفيدة

     

    http://www.elanouarmarket.com.tn/

     

    ministere-24268.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    meteo-tunisie-institut-national-meteorologie.jpg

    medradio.jpg

     clic_ici_vert.jpg

    c_sncf_logo.jpg

    t4.jpg

    ag43-tunisair.jpg

    tunis7.jpg

    images.jpg

    Mosaique_fm_logo.png

    cap.png

    clic_ici_vert.jpg

    ag43-radio-nationale-tunisienne.jpg

    clic_ici_vert.jpg

    1.jpg

    -الدفاع-عن-المستهلك.jpg

    SOCODEQ.jpg

    fr_logo_pagesjaunes.png 

     

     select_plant2.jpg

     

     

     

     

     

     

     

     

     

    نابل:بالمحطة الاستشفائية بحمام بنت الجديدي:خدمات سيئة... واتهامات بفساد مالي

     حمام بنت الجديدي هذه القرية الجميلة الواقعة أقصى غرب ولاية نابل والتابعة لمعتمدية الحمامات لطالما مثلت مقصدا وملاذا للكثيرين من كافة أصقاع الجمهورية بحثا عن الراحة والاستجمام.

     هنا يجدون ضالتهم بالمحطة الاستشفائية العريقة والمتكاملة بالمنطقة والمقامة عند سفح ربوة وتضم حمامين للرجال والأخر للنساء وزهاء الثلاثين منزلا مزودا بالماء الطبيعي الساخن ويعد مقصدا لمرضى العظام والروماتيزم من كبار السن.
    لكن في السنوات الاخيرة تصاعدت الشكاوى حول تراجع الخدمات بالمحطة ما سبب نفور العديد من زوارها بالإضافة الى تنامي الأحاديث حول شبهات فساد تحوم حول المسؤولين عنها ويبدو ان وضعيتها لن تعرف انفراجا قريبا.
    «الشروق» حلت على عين المكان محاولة معرفة حقيقة ما يروج عنها والاسباب الحقيقية والعميقة للوضعية التي آلت لها.
    يوم الاثنين ظهرا المكان هادئ جدا الحركة قليلة الا من بعض الناس أحدهم كان حمادي الحجري شاب في الثلاثين من عمره أصيل المنطقة صاحب محل لبيع الفواكه الجافة عبر لنا عن حسرته على أيام المحطة الجميلة وقوافل الزوار التي كانت تغص بهم قرية حمام بنت الجديدي عامة والمحطة الاستشفائية على وجه الخصوص مما كان يجلب مداخيل هامة له ولسكان القرية الذين ارتبطت لقمة عيشهم ومصادر ارزاقهم بالمقبلين عليها خاصة خلال العطل المدرسية وعطل نهاية الاسبوع.
    أيمن شاب في العشرينات رفض اعطاءنا تفاصيل عن هويته قال ان ما تعانيه المحطة يعود بالأساس الى الفساد الذي استشرى بها من طرف المسؤولين عنها وخاصة المتصرف القضائي وزمرته على حد قوله والذي عاث فيها فسادا وسرقة بالإضافة الى عدم القيام بعمليات اصلاح وصيانة للمنازل والحمامات ما أدى الى الوضعية التي آلت لها.
    «شيء غريب... يا حسرة على الحمام»; هكذا عبرت لنا خالتي خديجة أصيلة مدينة مساكن والتي اعتادت على زيارة المحطة سنويا منذ ما يزيد عن العقد قالت انها مصدومة مما واجهته هاته السنة في اجازتها صحبة عائلتها من انقطاع متواصل للماء البارد ولامبالاة عمال الصيانة ومعاناتهم رغم المبلغ الكبير الذي دفعته لقاء كراء المنزل والذي قارب الالف دينار شهريا مبدية في الوقت عينه استغرابها من الارتفاع السريع لسعر الكراء والذي كان لا يتجاوز الخمسمائة دينار منذ اخر زيارة لها السنة الفارطة.
    سمعنا احاديث عن هضم لحقوق العملة بالمحطة ادت الى تراخيهم وتنازلهم عن الضمير المهني اثناء تأدية مهامهم.. حديث أكده أحدهم رفض الادلاء بهويته مبينا ان سقف الاجور عندهم لا يتجاوز الستمائة دينار بالإضافة الى عدم تمتعهم بحقوقهم كالترسيم والضمان الاجتماعي وبطاقات العلاج.
    مشاكل عديدة واسئلة مؤرقة أردنا لها أجوبة بالنفي أو بالتأكيد طرحناها على السيد حمادي الدريدي المسؤول عن تسيير شؤون المحطة الاستشفائية بحمام بنت الجديدي الذي نفى نفيا قاطعا ما يروج عن فساد واختلاس اموال بالمحطة مؤكدا أن هاته الامور تعودوا عليها وهي عادية مؤكدا وجود مراقب مالي يهتم بكل مليم يدخل او يخرج من خزينة المحطة.
    وفي خصوص وضعية العملة قال ان جلسات عديدة تمت بين الاتحاد العام التونسي للشغل والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وان حلولا قادمة تبدو في الافق لتحل مشاكل العملة وتحسن ظروفهم المهنية والمعيشية.
    اما فيما يتعلق بالانقطاع المتواصل للماء البارد فقد حمل محدثنا المسؤولية كاملة لوزارة الفلاحة وللجمعيات المائية على وجه الخصوص كونها المسؤول الاول عن المياه بالمنطقة.

    © 2017 Sj TheCool - Joomla Responsive Template. All Rights Reserved. Designed By SmartAddons.com

    Please publish modules in offcanvas position.