طباعة
نابـــل:منطقة قبّة لاغة بقربة:عائلات تعاني العطش... والجمعية المائية في قفص الاتهام

نابـــل:منطقة قبّة لاغة بقربة:عائلات تعاني العطش... والجمعية المائية في قفص الاتهام

2015/09/16  تعيش 12 عائلة تابعة لمنطقة قبّة لاغة من معتمدية قربة منذ أكثر من ثمانية أشهر من دون ماء ويحملون المسؤولية لرئيس الجمعية المائية الذي كان وراء قطع الماء عن منازلهم حسب ما أكدوه لـ«الشروق».

 «الشروق» تنقلت على عين المكان والتقت البعض من متساكني هذه المنطقة الذين أرادوا إبلاغ أصواتهم للسلط الجهوية والمحلية من أجل إيجاد حلّ جذري للمشكلة التي باتت تؤرقهم منذ فترة طويلة والمتمثلة أساسا في ما اعتبروه تعمد رئيس الجمعية المائية قطع الماء عن محلات سكناهم لأسباب شخصية.
السيد حامد بلعمري أكد أنه قبل ثمانية أشهر كانت الأمور تجري على أحسن ما يرام حيث تتزود جميع العائلات بالماء من الجمعية المائية إلا أن رئيسها السيد داود بلعمري عمد –حسب قوله- إلى قطع الماء عنهم وذلك من خلال إتلاف القنوات بواسطة «تراكس» لأسباب قال عنها إنها شخصية.
إبراهيم بن حسن أحد متساكني المنطقة قال «تتولى الجمعية المائية وبإيعاز من رئيسها بتزويد المنازل المجاورة لنا والتي لا تبعد عنّا أكثر من خمسين مترا بالرغم من أننا ملتزمون جميعا بجميع تعهداتنا تجاه الجمعية». من جانبه، أكّد الكيلاني بلعمري أن المتضررين من هذا المشكل اتصلوا مرارا وتكرارا بالسلط المحلية وعلى رأسها معتمد قربة حيث توجت بجلسة جمعتهم بالمعتمد ومعز بن رحومة النائب بمجلس نواب الشعب بالإضافة إلى رئيس الجمعية المائية الذي تم إلزامه بإرجاع الماء والذي اشترط من جانبه بتوفير قنوات بلاستيكية جديدة عوض القديمة التي تآكلت وهوما تمّ –حسب تأكيد محدثنا- حيث تم تجميع المبلغ المالي واقتنوا ما تم الاتفاق عليه لكن الوضعية ظلت على ما هي عليه.
فاطمة بن فرج وندى الهيشري قالتا إنه من غير المعقول أن يتم قطع الماء على تجمع سكني بالكامل منذ أكثر من ثمانية أشهر ذاقوا خلالها الأمرّين، وأكدتا أنهم يتزودون بالماء من بئر قديمة تتواجد على مقربة من المكان مياهه ملوثة ورائحته كريهة لا يصلح حتى للحيوانات.
«الشروق» اتصلت بالسيد داود بلعمري رئيس الجمعية المائية الذي قال «لا أنفي أن الماء تم قطعه عن التجمع السكني وتعود الأسباب إلى عدم إيفاء المتساكنين بتعهداتهم تجاه الجمعية من خلال التلكؤ في دفع ما تخلد بذمتهم من معاليم الاستهلاك بالإضافة إلى عدم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بالجلسة التي انعقدت بمقر معتمدية قربة والقاضي بالتزامهم بالقيام بعمليات الحفر وبناء البيوت الخاصة بالعدادات باستثناء شخصين فقط، كما أن القنوات البلاستيكية التي اقتنوها لا تستجيب للشروط باعتبارها غير قادرة على استيعاب كمية المياه المتدفقة ولا تتحمل قوة الضغط». كما نفى أن تكون هناك أسباب أخرى وراء قطع الماء وإرجاعه رهين إيفاء المتساكنين بجميع ما تم الاتفاق عليه باعتبار وأن الموارد المالية للجمعية المائية لا تمكنها من القيام بتلك الأشغال.

صوت الوطن القبلي

من أحدث صوت الوطن القبلي